الصين بعيون موريتانيةثقافةسياسةمواضيع مختارة

منتدى: السينما و التلفزيون كأداة للتقارب بين الشعبين الصيني و العربي

نظم في العاصمة الصينية بكين منتدى يهدف إلى تعميق التعاون السينمائي والتلفزيوني بين الصين والدول العربية ، وتعزيز التبادلات الثقافية، وتعزيز بناء ثقافة السينما والتلفزيون في إطار مبادرة “الحزام والطريق”.

هذا المنتدى شهد مشاركة واسعة من شخصيات سياسية و فنية قدمت كلها مداخلات حول رؤيتها لتعزيز التبادل الثقافي بين الشعبين الصيني و العربي.

و هذه أهم المداخلات

أشار تشانغ سو ، نائب مدير مكتب الإذاعة والتلفزيون لبلدية بكين ، في كلمته إلى أن الصين والدول العربية لها تاريخ طويل من الصداقة ، وأن التبادل والتعاون الإذاعي والتلفزيوني الصيني العربي حقق نتائج مهمة ، وأن الجانبين يواصلان التعاون في التقارير الإخبارية ، وإنتاج البرامج ، والتبادلات الفنية ، والتنمية الصناعية. تمت ترجمة العديد من الأعمال الدرامية التليفزيونية المكثفة إلى اللغة العربية وبثها في العديد من الدول العربية ، وأحبها الجمهور العربي.

ذكر فهد شريف ، المستشار الثقافي السعودي لدى الصين ، في خطابه أن هذا العام يصادف الذكرى الثلاثين لتأسيس العلاقات الدبلوماسية بين الصين والمملكة العربية السعودية. لقد سجل تطور العلاقات الثنائية بين البلدين فصلا رائعا في التاريخ.
قامت الحكومة السعودية بدمج اللغة الصينية في جميع مراحل التعليم في المملكة العربية السعودية وسترسل أيضًا عددًا كبيرًا من الطلاب للدراسة في الصين.

و تحدث السيد المصطفى ولد البو الكاتب و المترجم المتخصص في الشأن الصيني عن طرق عملية لتعزيز التبادل و التعاون الثقافي بين الشعبين العربي و الصيني و اقترح تنظيم مهرجانات و ملتقيات حول الدراما الصينية في عواصم عربية مشيرا إلى القواسم المشتركة التي تجمع الدراما الصينية و العربية و اللتان تقومان على العائلة كركيزة و قاعدة اجتماعية صلبة منوها بأهمية هذا المنتدى و أهدافه

قال قوه جينغيو ، رئيس مجلس إدارة مجموعة Changxin Media Group ، في خطابه أن “التعاون والثقافة الصينية العربية أولاً”. لقد أوجدت القنوات الفضائية الصينية العربية نافذة مهمة “للتواصل الثقافي”. تم الانتهاء من العديد من أعمال Changxin Media بواسطة القنوات الفضائية الصينية العربية باللغة العربية. الترجمة والبث.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى